إقتصاد مشروعات “الصحة الرقمية” بأمريكا تجذب مليارات في عصر “كورونا”

يضخ المستثمرون مبالغ قياسيةً من الأموال في الشركات الناشئة التي تسعى بوتيرة متسارعة إلى إحداث تحوُّل في الرعاية الصحية في الولايات المتحدة.

وبدافع من الوباء، وصل التمويل الخاص لشركات الرعاية الصحية إلى مستويات عالية جديدة في كلّ ربع منذ ظهور كوفيد-19، إذ قام المستثمرون بتوجيه مبلغ قياسي وصل إلى 6.7 مليار دولار للشركات الناشئة المختصة في مجال الصحة الرقمية في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من عام 2021، وفقاً لشركة المشاريع والبحوث “روك هيلث” .(Rock Health) وفي عام 2011، تتبَّعت “روك هيلث” استثماراً بلغ 1.1 مليار دولار في الصحة الرقمية للعام بأكمله.

يجذب تدفُّق الأموال الانتباه من زوايا جديدة. فقد أعلنت شركة “جي بي مورغان” الأسبوع الماضي عن نشاط تجاري جديد مع ذراع استثماري بقيمة 250 مليون دولار لتحويل الضمان الصحي لأرباب الأعمال، في حين أبرمت الشركات الناشئة الصغيرة صفقات عملاقة، مثل 500 مليون دولار التي جمعتها الصيدلية التي تجري أعمالها على الإنترنت “رو” (Ro)، التي تأسست في مارس من عام 2017.

وتصل الشركات الصحية المدعومة من المشاريع إلى أسواق البورصة، فقد تقدَّمت شركة التأمين المبتكرة “برايت هيلث غروب”(Bright Health Group)، التي تأسست في 2015، بطلب اكتتاب عام أولي الأسبوع الماضي.

أموال حائرة

ودفعت أسعار الفائدة المستمرة في الانخفاض المستثمرين للبحث عن عوائد في مجالات جديدة، وتوجيه الأموال إلى الأصول من السندات ذات الدرجة غير الاستثمارية وصولاً إلى “دوج كوين”. ولم يكن رأس المال المخاطر استثناءً، فقد وصل مبلغ الأموال التي تمَّ جمعها إلى 32.7 مليار دولار في الربع الأول، بوتيرة تتجاوز الرقم القياسي للعام الماضي، وفقاً لبيانات من “بتشبوك-إن في سي أيه فينتشر مونيتور” (PitchBook-NVCA Venture Monitor).

لذلك؛ فإنَّ جميع هذه الأموال يجب أن تذهب إلى مكان ما، فمع انحسار الوباء في الولايات المتحدة، قررت شريحة متزايدة تقوم بتتبُّعٍ لرأس المال المخاطر أنَّ الاضطرابات التي أثارها فيروس كوفيد- 19 تسرِّع التحولات الجارية في قطاع الرعاية الصحية الأمريكي الذي يشتهر بعدم فعاليته، ويقدَّر بـ4 تريليونات دولار.

سابقاً أخفقت تلك الطموحات الكبيرة، فقبل أحدث مشروع صحي لـ”جي بي مورغان”، تخلى البنك عن جهوده المشتركة مع “أمازون”، و “بيركشير هاثاواي”. وبرغم ذلك يعتقد المستثمرون أنَّ الوباء حفَّز تغييرات دائمة في كيفية حصول الأمريكيين على الرعاية الصحية بشكل لم يكن متوقَّعاً حدوثه منذ سنوات.

وقال ستيف كراوس، الشريك في شركة ” بيسمير فينتشر بارتنرز” (Bessemer Venture Partners)، وعضو مجلس إدارة شركة “برايته هيلث”: “إنَّ صناعة الرعاية الصحية متأخرة نوعاً ما بين 10 إلى 20 عاماً عن الدول الصناعية المتقدِّمة الأخرى من ناحية تبني الابتكار”..

بدأ “كراوس” الاستثمار في الرعاية الصحية قبل عقد من الزمن، عندما كان العديد من مزوِّدي الخدمات الطبية في الولايات المتحدة ما يزالون يعتمدون على السجلات الورقية. الآن يقول، إنَّ الصناعة تلحق بالركب، ويشير بقوله: “حدث ذلك بسرعة كبيرة بسبب كوفيد”.

عن admin

شاهد أيضاً

ماسك: “تسلا” تتطلع إلى بناء مصنع في روسيا قريباً

تحدَّث إيلون ماسك بصورة طيبة عن روسيا خلال فعالية طلابية برعاية الكرملين، مشيداً بتاريخها الحافل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحتاج مساعدة ؟ تكلم مع مدير النشر