وزيرة خارجية إسبانيا: سأكون حذرة في لقاء مرتقب مع بوريطة

امتنعت وزيرة الخارجية الإسبانية عن الخوض في الحديث عن أزمة بلادها مع المغرب، مخافة السقوط في تصريحات من شأنها أن تزيد من تأزيم الوضع عما هو عليه.

وفي مقابلة صحفية على “cadena ser”، أوضحت وزيرة الخارجية الإسبانية آرانشا غونزاليس لايا، أنه “في خضم حالة الأزمة المغربية الإسبانية، لا تريد (الوزيرة) أن تغذيها بتصريحات ولا تريد أن تستمر هذه الأزمة في المستقبل”، مشيرة إلى أنه “من الضروري الاستمرار وخلق “شروط تقديرية” لحل الأزمة.

وقالت لايا، خلال مقابلتها الصحفية، التي نقلت وكالة “أوربا بريس” محتواها، إنه “إذا كان سيجمعها لقاء أو محادثات من أي نوع مع نظيرها المغربي، ناصر بوريطة ، فإنها ستكون حذرة للغاية”، موردة أنها “لا تريد قول أو فعل أي شيء من شأنه التشكيك في إرادة إسبانيا استئناف العلاقة مع المغرب”.

وتفاعلا مع سؤال إن كان على رئيس الولايات المتحدة، جو بايدن، تغيير الموقف الذي حدده سلفه بشأن الصحراء، لم يرغب لايا في “التكهن” أو “التحدث” نيابة عنه، حيث قالت: “نحن نحترم شركائنا وحلفائنا، وسيكون الأمر متروكًا للولايات المتحدة لتقرير موقفها”.

جدير بالذكر أن الوزيرة لايا كانت من بين الأسماء التي راجت بشكل كبير خلال أزمة المغرب مع إسبانيا، على خلفية استقبال الأخيرة لزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، بشكل متستّر حيث كانت وزيرة الخارجية الإسبانية على علم مسبق بهذا الاستقبال، وبررته مرارا على أنه لـ”دواعي إنسانية”.

عن admin

شاهد أيضاً

مهاجرين مغاربة (هذا حجر مادي وليس حجر صحي)

عند إنتقال طاقم الجالية نيوز لأحد الفنادق أين يقام الحجر الصحي اذ بنا نصادف عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحتاج مساعدة ؟ تكلم مع مدير النشر