وسائل إعلام إسبانية: المغرب يخفض تعاونه الأمني مع جاره الشمالي

باتت الأزمة الدبلوماسية بين المغرب وإسبانيا على خلفية استقبال هذه الأخيرة سرا لزعيم جبهة “البوليساريو”، ترخي بظلالها على التعاون الأمني بين البلدين، وسط مخاوف إسبانية من أن يرخي هذا الوضع على التطورات الأمنية في البلاد.

وقالت صحيفة”OKDIARIO ” الإسبانية، إن الأزمة المغربية الإسبانية، تسببت في خفض وتيرة التعاون الأمني بين البلدين، وهو التعاون الذي يعد عنصر حسم بالنسبة لإسبانيا في محاربتها للإرهاب.

وأوضح المصدر ذاته أن الشرطة الإسبانية، تستعجل نظيرتها المغربية، لاستعادة الإيقاع الطبيعي للتعاون الأمني بين البلدين، خصوصا مع مباريات البطولة الأوربية، والطبيعة الاستثنائية للتظاهرة الرياضية التي تستدعي يقظة أمنية إضافية.

وتقول المصادر ذاتها، إن إسبانيا لها قدرة نسبية على تتبع الإرهاب داخليا، إلا أن المساعدات التي يقدمها لها المغرب في هذا المجال، أساسية، لذلك فإن المصالح الأمنية الإسبانية ترى أن الأزمة الدبلوماسية بين البلدين “جاءت في توقيت سيء” لتزامنها مع كأس أوربا والتجمعات الرياضية المصاحبة له.

وعلى الرغم من الأزمة الدبلوماسية، فإن المصالح الأمنية الإسبانية جربت حظها في استعادة التعاون الأمني مع المغرب، إلا أن التفاعل المغربي، حسب المصادر ذاتها كان “ضعيفا”.

وتشير الصحيفة، إلى أن التعاون الأمني للمخابرات الإسبانية مع المغرب، كان يشعرها بـ”راحة البال” في تدبيرها للأحداث الكبرى التي تواجهها البلاد، إلا أن تعثر هذا التعاون بسبب تداعيات الأزمة الدبلوماسية، بات يضع الأجهزة الإسبانية تحت اختبار كبير.

يشار إلى الأزمة بين إسبانيا، والمغرب تسير إلى طريق مسدود، خصوصا بعدما التزمت الحكومة المغربية الصمت تجاه الإعلان عن مغادرة زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية للتراب الإسباني، وعودته إلى الجزائر، دون أن يتخذ القضاء الإسباني أي تدابير للحد من تنقله.

وقالت صحيفة “إلباييس” إن الحكومة الإسبانية بدأت تدرس القيام بالتفاتة تجاه المغرب، لمنع تصعيد جديد، وتفاقم جو التوتر السائد، منذ أزيد من شهر، موضحة أنه من بين الخيارات، التي بدأت دراستها أن يقوم أحد الوزراء الإسبان بزيارة المغرب، أو أن يتصل الملك فيليب السادس بالملك محمد السادس.

الخيارات، التي تناقشها الحكومة الإسبانية، لا تزال غير واضحة تماما بالنسبة إليها، حسب المصادر ذاتها، إذ إن زيارة وزير منها للمغرب كان إجراءً معتمدا دائما في حل الأزمات بين البلدين، وكان يتم الاعتماد على وزير الخارجية، إلا أنه في الأزمة الحالية، تتخوف إسبانيا من الاعتماد على وزيرة خارحيتها أرانشا غونزاليس لايا، لأنها كانت جزءً من الأزمة مع المغرب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية إسبانية، هواجس مدريد من جو انعدام الثقة بينها وبين الرباط، ومخاوفها من أن يساء فهم أي حادث عرضي يمكن أن يقع بين البلدين، في الأيام المقبلة، خصوصا أن مدريد تبدي استعجالها في العودة إلى العلاقات الطبيعية مع المغرب، لحل الإشكالات العالقة المستعجلة، منها إعادة القاصرين المغاربة، وإعادة العاملات الموسميات في حقول الفراولة الإسبانية، واتخاذ قرار بخصوص عملية مرحبا لعودة المغاربة المقيمين بالخارج.

وشددت المصادر ذاتها على أن الأولوية بالنسبة إلى الحكومة الإسبانية، في الوقت الحالي، هي العودة إلى العلاقات الدبلوماسية الطبيعية مع المغرب، وإعطاء إشارات إيجابية قد تجعل السلطات المغربية تطوي صفحة هذا الخلاف، مشيرة إلى أن أولى هذه البوادر تتمثل في إبلاغ مدريد للرباط عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية بعزم زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالية مغادرة أراضيها، يوم الأربعاء، في استجابة لتحذيرات المغرب من مغبة إخراج غالي بطريقة سرية من البلاد.

يذكر أن المغرب استبق مغادرة زعيم الجبهة الانفصالية للتراب الإسباني، بالإعلان أن “جوهر المشكل هو مسألة ثقة تم تقويضها بين شريكين”، معبرا كذلك عن أن “جوهر الأزمة هو مسألة دوافع خفية لإسبانيا معادية لقضية الصحراء، القضية المقدسة لدى الشعب المغربي قاطبة”.

وقالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، إن “الأزمة ليست مرتبطة بحالة شخص. إنها لا تبدأ بوصوله مثلما لن تنتهي بمغادرته. إنها قبل كل شيء قصة ثقة واحترام متبادل تم الإخلال بهما بين المغرب، وإسبانيا. إنها اختبار لموثوقية الشراكة بين المغرب، وإسبانيا”.

وأردفت الوزارة: “هناك بالطبع صعوبات طبيعية مرتبطة بالجوار وحتمية الجغرافيا، بما في ذلك أزمات دورية تتعلق بالهجرة، لكن ذلك لا ينبغي أن ينسينا أبدًا أن التضامن هو الشراكة، وحسن الجوار والصداقة مرتبطان بالثقة والمصداقية. هذا التضامن هو الذي أظهره المغرب دائما تجاه إسبانيا. والتاريخ الحديث يخبرنا بأن المبادرات كانت كثيرة”.

عن admin

شاهد أيضاً

مهاجرين مغاربة (هذا حجر مادي وليس حجر صحي)

عند إنتقال طاقم الجالية نيوز لأحد الفنادق أين يقام الحجر الصحي اذ بنا نصادف عدد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تحتاج مساعدة ؟ تكلم مع مدير النشر