أخبار عاجلة

أميناتو حيدر والصحراء المغربية

أميناتو حيدر لازالت لم تعي بعد معنى القضية المغربية الصحراوية وأحقية المغرب في صحرائه،لأن الملك محمد السادس قد قال يوما”المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها”.
وبالتالي أمام تكتلات عالمية تعمل على الوحدة والتوجه نحو الأفضل ومحاولة إيجاد صيغ وسياسات وآستراتيجيات توافقية من أجل الوحدة ومقاومة الركب العالمي،لازالت أميناتو تؤمن بأفكار بائدة تشجع على حمل السلاح والفوضى والتشظي في زمن قطبية العالم وموازن القوى الإقتصادية والسياسية،فمن العيب أن نجعل من دولة واحدة دولتان في ظل وضع خاص وحساس تعرفه منطقة شمال إفريقيا عموما وبلدان المغرب العربي خصوصا والأثار المتأرجحة التي خلفتها إنتفاضات ماسمي بالربيع العربي.
لذا كان من الحري على أ ميناتو أن تتحضر ولو قليلا بمفهوم العلاقات السياسية العالمية الراهنة،وأن تلحظ ماذا وقع ببلدان التوترات والصراعات السياسية والمذهبية فالإستقرار والأمن والتوافق قيم وأهداف تنشدها كل القوى السياسية العاقلة بالعالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.