أخبار عاجلة

الحصيلة الحكومية بعد مئة يوم

موقع الجالية نيوز
لعفيف حسن
القنيطرة

أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن نسبة النمو المرتقبة فيما يتعلق بمؤشر النمو المغربي في حالة ما إذا عرف الإقتصاد العالمي إنتعاشة في النصف الأول من السنة وتم التغلب على الفيروس المتحور بالإضافة إلى عامل التساقطات علماأن الإقتصاد المغربي له علاقة وطيدة بالأمطار بإعتبار أن الفلاحة المغربية لازالت فلاحة متخلفة ولها ٱرتباط بالسماء أكثر من التقنيات الحديثة التي تستعمل في الري في حالة قلة أو ٱنعدام التساقطات،لكن السؤال المطروح ماذا قدمت الحكومة التي أشرفت على تسيير المغرب لأكثر من مئة يوم،أكيد أن جل المهتمين والمتتبعين للاداء الحكومي يجده محتشماإلا من بعض مشاريع القوانين التي جاءت على حساب الفئات المستضعفة كتسقيف سن الثلاثين في مجموعة من المباريات التي تفتح في وجه الشباب الراغب في الوظيفة والإلتحاق بمجال من المجالات أو قطاع من القطاعات مما أتار ٱستياء وغضبا لدى فئات عريضة من المجتمع المغربي أسر وحاملي شهادات عليا،أما الجانب الإجتماعي والإقتصادي فظلت الحكومة تسير وتسير بخطى سلحفاتية لمدة مئة يوم فلا حوارت مع النقابات أتت أكلها وظلت الملفات العالقة عالقة إلا من بعض الإستثناءات الشادة والمحتشمة مقارنة مع وعود الحكومة أثناء التصريح الحكومي والحملة الإنتخابية،لذا وجب وضع رؤية إستراتيجية مضبوطة خصوصا فيما يتعلق بالقطاعات الحيوية كالتعليم والصحة والتشغيل بٱعتبارها العصب الوركي للتنمية،خصوصا والعالم يعيش سياقات خاصة ونوعية في ظل جائحة كورونا ومتحوراتها وما ألحقته بالعالم من أزمات وتوجسات جعلت كل الإقتصاديات السياحية تعيش أزمات خانقة من خلال طبيعة الشروط التي أصبحت مفروضة على كل سائح ومتنقل من دولة لدولة مخافة إنتشار العدوى وتطور المتحورات حتى أصبح العالم يعيش على وقع الفوبيا كورونا والمغرب بٱعتباره دولة سياحية وتساهم السياحة فيه بقسط مهم من تطوير الإقتصاد الوطني من خلال جلب العملة الصعبة والرواج التجاري والإقتصادي المرتبط بوسائل النقل والفنادق وكل السلسلة التي تعيش من خلال هذا المجال.
وفي هذه السياقات وجب التنبه والتفطن للقادم خصوصا والعالم يعيش حرب بيولوجية خطيرة روادها الدول المتنافسة على الإقتصاد العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.